> Frontpage / نقد / الرواية في تونس:...



مجلة شهريار متوقفة عن الصدور حتى إشعار آخر لأسباب تقنية



الرواية في تونس: مسيرتها ورموزها

 

على الرغم من  مرور أكثر من قرن على ظهور أول  رواية تونسية - وهي رواية "الهيفاء وسراج الليل"  لصالح سويسي القيرواني  التي نُشرت تباعا  بمجلة " خير الدين " سنة 1906 -  فإن العدد الجملي  للروايات التونسية  قد تجاوز اليوم الأربعمائة رواية. وهو عدد قليل نسبيا  إذا علمنا أن  الروائي الفرنسي بلزاك وحده ، مثلا ، قد ألف في القرن التاسع عشر  أكثر من  مائة رواية ، يضاف إلى ذلك انخفاض أرقام السحب بوجه عام، إذ العدد الأكثر تداولا  في سحب الروايات بتونس هو  ألف نسخة  ما عدا بعض الروايات التي أدرجت في أوقات ما ضمن  برامج التعليم الثانوي .

و لمجرد المقارنة في هذا  الباب نشير،  على  سبيل المثال،  إلى أن رواية "ذاكرة الجسد" للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي قد صدرت منها  إلى حد الآن  أكثر من عشرين طبعة تجاوزت مجتمعة الخمسين ألف نسخة  . وهو الكم نفسه تقريبا من النسخ التي سحبت من مائة وثمانين رواية  تونسية.

لكن ضعف حضور الرواية في الدورة الثقافية ليس كميا فحسب بل من جهة  العناية النقدية أيضا. ذلك  أن  ثلاثة روائيين فقط استقطبوا  فعلا اهتمام النقاد هم محمود المسعدي ( صدر في شأنه قرابة الثلاثين كتابا ) والبشير خريف ( أطروحة مرحلة ثالثة وعدة ندوات صدرت إحداها في كتاب ) وإبراهيم الدرغوثي (تنوولت أعماله الروائية  في خمسة كتب فردية وجماعية )، مع الإشارة إلى أن الروائي،  بخلاف الشاعر أو الناقد أو الكاتب المسرحي، لا وجود محسوس له خارج عملية  القراءة. وذلك لاستحالة  وقوفه أمام الجمهور  لقراءة رواياته.

إن هذه الهشاشة لوضع الرواية التونسية  تفسّر أوّلا بطول فترة المخاض التي استغرقت قرابة نصف قرن،  من سنة 1906 تاريخ صدور الرواية الأولى ( وقد نشرت كما ذكرنا  متسلسلة في مجلة )  إلى الاستقلال ( تاريخ ظهور أول رواية في كتاب وهي بعنوان "ومن الضحايا" لمحمد العروسي المطوي ) .

ولعل أنسب المعايير التي  يمكن اعتمادها  في تحديد المراحل الكبرى  للرواية التونسية معيار الشكل المادي الخارجي و المعيار الزمني اللذان  من حسن حظنا يتكاملان هنا  ويتحدان. وباعتماد هذين المعيارين تلوح لنا مرحلتان اثنتان متباينتان  :

- الأولى هي مرحلة صدور الروايات متسلسلة في الصحف والمجلات . وهي تتفق مع مرحلة ما قبل الاستقلال .

-  الأخرى هي مرحلة صدور الروايات قي كتب مستقلة. وقد انطلقت سنة 1956 بقيام دولة الاستقلال.

 

البشير خريف

1-  مرحلة  البدايات في عهد الاحتلال :

تتسم هذه المرحلة بغياب كلي للرواية التونسية عند باعة الكتب، مقابل حضور الروايات الشرقية (صدرت مثلا في المشرق العربي سنة 1900 تسعون رواية ) والروايات الناطقة بالفرنسية الوافدة من البلد المستعمر. ووضع كهذا لم يكن ليساعد بديهيا على أن يكون للرواية المحلية وجود فعلي مؤثر. ذلك أن تناثر فصول الرواية الواحدة في عدة أعداد من جريدة أو مجلة من شأنه أن يحدّ من إقبال القراء على مطالعتها أي من انتشارها. لذلك فإن دراسة الرواية التونسية في هذه المرحلة لا يكون الغرض منها إلا  تأريخيا .

يمكن تقسيم هذه المرحلة إلى مرحلتين  : الأولى هي مرحلة الترجمة والاقتباس والتدرب على  الفن الروائي و الأخرى  مرحلة  الإبداع في كتابة الرواية .

 

1-1 : مرحلة الترجمة والاقتباس والتدرب على الفن الروائي  :

لقد اكتشف التونسيون كغيرهم من العرب الرواية  في النصف الثاني من القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بالاطلاع على بعض الروايات الغربية . فأقبلوا على ترجمة عينات منها وإن كانت قليلة للغاية. وثمة اتفاق على أن أول رواية  ألفت بتونس هي ، كما قلنا، "الهيفاء وسراج الليل" ( 1906 ) لصالح سويسي القيرواني ( 1971 - 1841 ). أما أول رواية ترجمت  فهي "خاتم عقد بني سراج" لرني دي  شاتوبريان ( René de Chateaubriand ) وقد نقلها إلى العربية محمد المشيرقي (1885 - 1946) سنة 1909. وفي الفترة نفسها اقتبس إبراهيم بن شعبان (1892 - 1930) رواية من شريط سينمائي عنوانها " فظائع المقامرة " ( 1910).

ولقد ألف صالح سويسي روايته لتحقيق غرضين : الأول وعظي وهو حث  الشباب على التحلي بالطموح إلى تحصيل المعارف والآخر إيديولوجي وهو الدعوة إلى تحقيق الوحدة الإسلامية . وتلت هذه الرواية رواية "الساحرة" للصادق ألرزقي (1874 – 1939) التي نشرها متسلسلة بين سنتي 1910 و1915 وجاءت مجتمعة في أربع وعشرين صفحة. ولئن ارتبطت بالبيئة التونسية مكانا فإن  أحداثها تدور في العهد الحفصي . وهو ما يجعلها تصنف ضمن الاتجاه التاريخي .

ولعل أول رواية ارتبطت بالواقع التونسي زمن التأليف رواية "طوماس" لسليمان الجادوي   (1881- 1951 ) التي نشرها  بجريدة " مرشد الأمة " سنة 1910. وقد اتخذ عنوانا لها اسم مدير فرنسي شغل خطة مدير للمدرسة الصادقية ، تلك التي كانت من أهم  ينابيع الوعي  الوطني في عهد الاحتلال. وقد غلب على هذا الأثر السردي النقد الصريح للسياسة الاستعمارية المنتهجة في القطاع التربوي والدعوة إلى مواجهة المحتل.

وضمن هذا الاتجاه النضالي ألف سليمان الجادوي نفسه رواية ثانية عنوانها "دي كرنيار" - وهو زعيم غلاة المعمرين بتونس  -  لكنه لم ينشر منها سوى فصول قليلة بجريدة " أبونواس " .

وفي الفترة ذاتها ظهر اتجاه آخر  اختار تأكيد  ارتباط الإيالة التونسية  بالسلطنة العثمانية . وذلك بتمجيد بطولات الأتراك في تونس  و إذكاء  الحنين إلى  عهد ما قبل الاحتلال الفرنسي . وقد تجسد هذا التيار في روايتين لمحمد الحبيب ( 1902 – 1980 ) الأولى عنوانها " بسالة تركية " والأخرى  بعنوان "وطنية الأتراك" قد استوحاهما فيما يبدو من زيارة أداها إلى الأستانة .

وخلاصة القول في هذه المرحلة أن فكرة كتابة نصوص سردية مطوّلة وإن بدأت تترسخ في الوسط الأدبي التونسي فإنها لم تقترن بمعرفة دقيقة لمقومات الرواية الفنية . لذلك غلبت على تأليفها العفوية وغاب فيها أو كاد الهاجس الفني . وهو ما تجسد في افتعال الأحداث وهيمنة السارد المطلقة على الشخصيات و الصياغة البدائية المفرطة وتبسيط الحبكة وكثرة الاستطرادات والتعاليق وغياب الإضمار والإيحاء . وكل هذا متأت من عدم وعي المؤلف الفروق الشاسعة بين الحكي الفني من جهة  والتأريخ  والخطاب الوعظي أو  السياسي أو  الفكري من جهة أخرى . ( للمزيد من التوسع آنظر : مجمد صالح الجابري،  "القصة التونسية نشأتها و روادها "، مؤسسة عبد الكريم بن عبد الله ، تونس 1977 – عزالدين المدني " علامات عَلى طَريق   القصّة وَالروايَة بتونِس  "   مجلة الموقف الأدبي   ، العدد 82 دمشق  1978- محمد الجابلي " جذور التحول الاجتماعي وآفاقه في الرواية التونسية "، موقع نادي القصة .kissas.org/index.php?option=com...)

 

1-2: مرحلة تشكل الوعي  الإبداعي :

لقد بدأ الوعي بأن الحكي فن قائم الذات وليس عملية تأريخية أو  مطية لإلقاء خطبة وعظية أو سياسية ،  في القصة  القصيرة  لدى جماعة " تحت السور " وخاصة منهم علي الدوعاجي بدءا من أوائل الثلاثينات بمجلة " العالم الأدبي " . فلئن كان للنص السردي ضرورة أبعاد سياسية أو اجتماعية أو حتى أخلاقية  أو صلة بالتاريخ فإن التعبير عنها لا يكون مباشرا بل إيحاء . وهو ما يقتضي الجنوح إلى تكثيف الدلالات الحافة،  مع الحرص على إمتاع القارئ بالومضات المربكة ومراوغته بالأحداث والمواقف المفاجئة.

ويعدّ علي الدوعاجي أوّل من  نحا في القصّ هذا المنحى، مع استلهام موضوعاته من الواقع  اليومي. ولئن لم يكتب - على الأقل فيما وصلنا -  الرواية،  وإن  كان محمد فريد غازي  نسب إليه رواية عنوانها "شارع الأقدام المخضّبة"  عدّها عملا فنيا متميزا -  فإن نصّه "جولة بين حانات البحر المتوسط"  - وهو يدخل في باب الرحلة - يقيم الدليل على تمتعه بنفس طويل  يسمح له بكتابة الرواية  مع الارتقاء في إنشائها إلى درجة فنية عالية  بفضل أسلوبه النقدي  المرح و قدرته على المباغتة و توفقه إلى التقاط الموحي من الحركات والسكنات والمواقف.

وفي سنة 1944  أخذ محمود المسعدي في نشر أجزاء من عمل سردي طويل وسمه بـ "حدث أبو هريرة قال" كتبه سنة 1939 جمع فيه بين أساليب السرد التراثي وطرق قضايا وثيقة الصلة بعصر المؤلف وبيئته  ارتقى في معالجتها إلى درجة عالية من العمق والتميز . ولن يصدر هذا الأثر كاملا إلا سنة 1973.

وهكذا فإن مرحلة ما قبل الاستقلال و إن لم تظهر فيها أي رواية في كتاب  - وهو ما جعل هذا الجنس الأدبي ضعيف التداول في الدورة الثقافية -  فقد تشكلت فيها بوجه عام بذور  أبرز الاتجاهات التي ستظهر بعد الاستقلال -  وهي الرواية الوطنية والرواية الواقعية والرواية التاريخية التي  ستضاف إليها  بدءا من الثمانينات الرواية الواقعية الجديدة والرواية التجريبية  ورواية الواقعية السحربة. وهي كلها  اتجاهات منقولة عن الغرب وأمريكا اللاتينية  .

العادي ثابت

 2-  مرحلة ما بعد الاستقلال :

إن سنة حصول البلاد على استقلالها هي عمليا التاريخ الفعلي لظهور الرواية في تونس لأنها السنة التي صدرت فيها أول رواية مطبوعة في شكل كتاب  ثم توالت الروايات على نحو محتشم إلى بداية الثمانينات إذ لم تظهر حتى  سنة  1980 سوى ثلاث و أربعين رواية ثم  تكثف نسق صدور الروايات . فظهرت في عشرية واحدة  من 1981 إلى سنة 1990  ثلاث وخمسون رواية  ثم  من  سنة1991 إلى سنة 2000 مائة و وخمس وثلاثون رواية  ومن سنة 2001 إلى سنة 2009  مائة وثمان وخمسون  رواية .

هذا الكم من الروايات وإن لم يكن ضخما مقارنة بما يصدر في بعض الأقطار المشرقية  فإنه لم يدرس إلى اليوم دراسة شاملة تحسم فيه  على نحو موضوعي بين ما هو متميز وما هو عادي وما هو رديء. فكل ما نظفر به في هذا الشأن هو محاولتان  تصنيفيتان جديتان  للأستاذ محمود طرشونة اعتمد فيهما معيار ثنائية : التقليد والتجديد، مدرجا في الخانة الأولى الرواية الوطنية والرواية التاريخية والرواية الواقعية . أما في  الخانة الثانية  فقد  صنف  ضمن محاولته الأولى  ( 2001 ) الرواية  الذهنية والرواية اللغوية ورواية توظيف التراث والرواية العجائبية والرواية النفسية ورواية الواقعية الجديدة  ( " بانوراما الرواية التونسية " مجلة " عمان " العدد 74 ، أوت 2001 ص ص 8 - 11 ) وفي محاولته الثانية  ( 2008 )  رواية العجيب ورواية الغريب والرواية النسائية  (على الرغم من إقراره بعدم وجود أدب نسائي ) والرواية المهاجرة ( " المشهد الروائي التونسي الآن "  منتدى إنانا www.inanasite.com/bb/viewtopic.php  ) . وهناك محاولة أخرى مخطوطة لمحمد القاضي أعدها  ب "بيت الحكمة "في إطار " مختارات الأدب التونسي في النصف الأول من القرن العشرين " التي لم تر النور 2002 ).

والاختلاف البيّن بين محاولتي طرشونة نفسه  يدل على مدى صعوبة التصنيف في هذا الباب. فعلى الرغم من  الجهد التأليفي الذي بذله صاحب المحاولتين فإنهما يثيران  جدلا طويلا  لا يتسع له المجال هنا . لكن نكتفي بالتساؤل عن الفرق بين عربي ينقل عن بلزاك وثان عن كافكا وثالث عن روب قرييي ولماذا عدت رواية توظيف التراث حداثية والحال أن فينيلون  ( Fénelon )كتب فيها روايته "مغامرات  تيليماك" في القرن الثامن عشر ورواية العجيب رواية  تجديدية في حين أن كافكا  ( Kafka ) ألف فيها  روايته  "التحول"  سنة  1915 وكيف نعتبر الرواية النفسية جديدة وقد ألف فيها  ( Stendhal ) روايته "الأحمر والأسود" في القرن التاسع عشر  .

ولعلّ أسلم طريقة في التصنيف اعتماد التجارب الفردية أولا. و لما كانت التجربة يشترط فيها توفّر حدّ أدنى من التراكم فإن هذا المعيار  يشرع لنا  أن نقصي  في القسم الأساس من هذا البحث محاولات أصحاب الرواية الواحدة والروايتين إلا إذا اكتسبت الرواية شهرة واسعة بفضل تعدّد طبعاتها.

فكيف يلوح لنا المشهد الروائي في تونس باعتماد هذا المعيار ؟

 

رضوان الكوني

2-1: الرواية لدى ذوي التجارب المنتهية وشبه المنتهية  :

نقصد بأصحاب التجارب المنتهية كتاب الرواية الذين توفّاهم الأجل وبأصحاب التجارب شبه المنتهية الأحياء الذين انقطعوا عن إصدار الروايات منذ عدة سنوات.

إن أبرز ممثلي الصنف الأول محمد العروسي المطوي باعتباره مؤسسا، إذ هو كما قلنا صاحب أول رواية نشرت في كتاب  و خير ممثل  من جهة  أسلوب الكتابة  لروح  المرحلة  التي عقبت قيام دولة الاستقلال . فمن الطبيعي أن تبني الدولة الوطنية الوليدة مشروعية وجودها على الماضي النضالي الذي خاضه قادتها  وأن تنصرف في الوقت نفسه إلى تشخيص مظاهر التخلف الموروثة عن عهد الاحتلال لمقاومتها والقضاء عليها . وهذا ما جعل المطوي يمزج بين اللونين التاريخي والواقعي، متخذا من الوطنية غرضا في رواياته الثلاث : ومن الضحايا ( 1956 ) وحليمة ( 1962 ) والتوت المر( 1967 ) .

لكن الروائي  الذي حظي بإجماع النقاد والباحثين هو ، بلا شك ، البشير خريف الذي  وإن كتب أيضا في اللونين التاريخي في روايتيه "برق الليل" ( 1961 ) و"بلاّرة"  ( 1992 ) والواقعي  في روايتيه :  "حبك درباني" التي صدرت متسلسلة بمجلة " الفكر " (1958 - 1959) ثم في كتاب ( 1980) و"الدقلة في عراجينها" ( 1969 ) فقد ارتقى في مراسهما الى مستوى فنّي عال  تجسد في  قدرته  الفائقة على التقاط الموحي من الأحداث وأوصاف الشخوص والأشياء وإرباك القارئ بالومضات الخاطفة وإمتاعه  بفيض من روحه الجريدية المرحة في نطاق رؤية  نقدية عميقة  متماسكة تنزع  الى النمذجة  والكونية باتخاذ  الأبطال – وجلهم  من النوع القمري المضاد – أنماطا  بشرية مستمدة من الواقع التونسي  لا محالة لكنها تناضل  كل في مجالها من أجل  التمتع بالحرية في محيط  تهيمن عليه  قوى المنع والإحباط .

ومن الروائيين الأوائل  الذين نحوا منحى خاصا في  السنوات الأولى من الاستقلال محمد رشاد الحمزاوي في روايته  "بودودة مات" . فقد انزاح عن التيار الغالب وقتئذ وهو تمجيد نضال الحزب الوطني ضد الاستعمار  ليصور الأوضاع المتدهورة في الريف التونسي انطلاقا من أنموذج وهو مسقط رأسه تالة . ويتأكّد لديه هذا الاتجاه في روايته الثانية "سفر وهذر" ( 1995) التي يجسد فيها ما يسميه أدب المحنة.

ومن هذه الزمرة أيضا مصطفى الفارسي ( 1931 – 2009 ) الذي ألف روايتين يفصل بينهما ربع قرن من الزمن هما "المنعرج" ( 1964 ) و "حركات" ( 1978 ) اللتان لا تكاد إحداهما تمت بصلة إلى الأخرى. فالأولى مَدَارُهَا على الإشادة بالعمل والنضال،  تمشيا مع المناخ العام الذي ساد في فترة بناء الدولة الوطنية الوليدة. وقد صنفها بعضهم ضمن الواقعية الاشتراكية . أما الثانية  فهي رواية تجريبية بناها على حكاية - مرتكز بطلها بوهيمي يدعى قحطور ثم انطلق منها ليحدث تداخلا شديدا بين أنواع شتى من الخطابات أبرزها الخطاب التاريخي والخطاب اللساني والخطاب الفلسفي وأجناس سردية متنوعة منها الأسطورة والمسرحية والخاطرة الأدبية والأقصوصة.

وينتمي إلى هذه المجموعة نفسها  محمد صالح الجاري الذي انشغل في رواياته  الثلاث بمحورين : نضال العمال في القطاع المنجمي  وتحديدا بمنجم زمرا بالرديف  أيام الاحتلال الفرنسي ( يوم من أيام زمرا  1968 ) وقدرة المدينة  على اجتذاب الريفي وإغرائه وإفقاده القيم السامية التي تربى عليها في محيطه الأصلي  ( البحر ينشر ألواحه 1975 ) و صعوبة التكيّف مع التحوّلات الاجتماعية  نتيجة الانشداد إلى العادات المتوارثة  ( ليلة السنوات العشر 1982 ). وهي، كما نرى، محاور متباعدة لا يكاد يجمع بينها جامع.

وهكذا يمكن القول إن هذا الجيل المخضرم الذي عاش في عهد  الاحتلال وتحمّس لقيام الدولة الوطنية الوليدة قد أدّى الدور المنوط بعهدته  وهو تصوير المجتمع التونسي الذي عانى طويلا  من ويلات الاستعمار و أضحى يتطلّع إلى غد أفضل . لذلك اختار  شكلي الرواية التاريخية والرواية الواقعية  الأنسب الى التعبير عن شواغله.

لكن إذا استثنينا البشير خريف الذي نذر حياته كلّها لفن السرد  فإن الآخرين توزّعت شواغلهم على  أجناس مختلفة  وهي الشعر والنقد والخاطرة الأدبية  وأدب الطفل  والكتابة المسرحية والحال أن الروائي الحقيقي هو الذي يتفرغ لهذا الفن تماما  . وإذا انزاح عنهما مؤقّتا  فإلى فنّ سردي آخر هو الأقصوصة.

 

آمال مختار

2-2 : الرواية لدى ذوي التجارب الجارية  :

2-2-1 : المواصلون لعمل جيل التأسيس :

إنّ جلّ ذوي التجارب الجارية في الكتابة الروائية  هم من الأجيال الأدبية التي ظهرت بعد الاستقلال. وقد انطلقت محاولات الأكبر سنا منهم  قي نهاية الستينات . ومن الطبيعي أن يتأثر بعض هؤلاء بالجيل المؤسس فيواصلوا السير في الطريق التي عبدها. وأبرز هؤلاء من حيث الكمّ ومن جهة التخصّص  عبد القادر بالحاج نصر ومحمد الهادي بن صالح والناصر التومي.

فعبد القادر بالحاج نصر أصدر إلى حدّ الآن اثنتي عشرة رواية  أولاها "الزيتون لا يموت" (1969) وآخرها "حي باب سويقة" (2009). أما رواياته الأخرى فهي : "صاحبة الجلالة"  - "زقاق يأوي رجالا ونساء" -  "الإثم" -  "امرأة يغتالها الذئب"-  "قنديل باب المدينة" – "مقهى الفن" – "ساحة الطرميل" – "جنان بنت الري" – "عتبة الحوش" – "ملفات مليحة".

هذه الروايات تتوزّع على لونين هما اللون التاريخي مثل رواية  "الزيتون" لا يموت التي استوحى موضوعها من أحداث 9 أفريل سنة 1938 و "جنان بنت الري" التي تدور أحداثها في عهد المشير أحمد باشا في القرن التاسع عشر  واللون الواقعي  مثل روايات "الإثم" و"زقاق  يأوي رجالا ونساء" و "امرأة يغتالها الذئب".

وأما محمد الهادي بن صالح  فقد تشر خمس عشرة رواية  هي : " في بيت العنكبوت" (1976) ـ "الجسد والعصا" ـ "الحركة وانتكاس الشمس" ـ "سفر النقلة والتصور" ـ "الناس والحجارة" ـ "كلب السبخة "ـ "من حقه أن يحلم" ـ" ألق التوبة "ـ "عودة عزة المغتربة"ـ "الغربان تأتي من الغرب" ـ "بيت لا يعرف الدفء" ـ "الأبنية الهشة "ـ "تراب على أعتاب الليل" ـ "راحة المجنون" ( 2010) وينتمي معظم هذه الروايات إلى اللون الواقعي النقدي . فمؤلفها  يستمد أبطاله في الغالب من الفئات المهمشة لكن المتطلعة إلى مواقع عالية في الهرم  الاجتماعي  فتتمنى مساعيها في النهاية  بالإخفاق ،  إلا أن الكاتب لا يصور فشلها لغاية التشفّي بل  ليحتجّ بشدّة على طبيعة النظام الاجتماعي الذي حكم عليها بالقبوع في أسفل الهرم و سد في وجهها كل المنافذ لمنعها من  مبارحته .

وأما الناصر التومي فقد بلغ عدد رواياته إلى اليوم الخمس روايات هي " ليالي القمر والرماد" (1979)  و"النزيف"  و" الرسم على الماء"  و"رجل الأعاصير" و"الصرير" . وقد راوح فيها بين النمطين التاريخي و الواقعي ،  مركزا عنايته في جلها أيضا على تصوير الواقع المتردي الذي تتخبط فيه الفئات  المهمشة  المقهورة .

ويمكن أن نضيف إليهم البشير بن سلامة الذي جاء إلى الرواية متأخرا فنشر أربع روايات من النوع التاريخي تدور أحداثها في العهد الحسيني عناوينها "عائشة" (1982) و"عادل" ( 1991 ) و"علي" ( 1995 ) و"الناصر" ( 1998 ).

وهناك أسماء أخرى سارت في هذا الاتجاه نفسه منها  يحيي محمد ومحمد المختار جنات وعمر بن سالم .لكن بعضها انقطع وبعضها تقطع عطاؤه  وبعضها الآخر اقترن بمراس جلّ أنواع الكتابة.

وإذا كان جيل التأسيس قد  اختار الرواية ذات الحبكة الواضحة المتألفة من الأوضاع الخمسة:  الوضع الابتدائي وتدخل القوة المحولة ودينامكية الأحداث وتدخل القوة المعيدة للتوازن والوضع الختامي لأن ثقافته  الروائية الغربية ( روايات بلزاك  (Balzac ) وفلوبير (Flaubert ) وستندال ( Stendhal ) و زولا ( Zola )  وقوركي (Gorki )  وتولستوي ( Tolstoï )  خاصة ) أو المشرقية ( روايات  جرجي زيدان  ويوسف السباعي وطه حسين و نجيب محفوظ و حنا مينة  ) تقف عند ذلك النمط من الكتابة الروائية  فإن هؤلاء - وقد احتكّوا بالتجريبيين واطّلعوا على أساليبهم في الكتابة -  قد تفسّر متابعتهم للمؤسّسين بحرصهم  على التواصل مع المتلقي اقتناعا منهم بأنه لا يزال للكاتب اليوم دور داخل المجتمع.

لكن تكاثر المحللين النفسيين والاجتماعيين من خريجي الجامعات ووصول تحاليلهم إلى مختلف الشرائح عبر المحطات الإذاعية والقنوات التلفزية قلّصت من هذا الدور إلى حدّ بعيد إن لم نقل وضعت له حدا نهائيا. وهو ما يجعل الرواية من هذا القبيل فاقدة عمليا لأي دور.

 

حسن بن عثمان

2-2-2 :  المنزاحون عن عمل  جيل التأسيس :

لقد تطورت الرواية في الغرب تدريجيا منذ أواخر القرن التاسع عشر. فابتدع فودور  دوستوفسكي (Dostoïevsk i   Fedor) أسلوب الحوارية في روايتيه:"الجريمة والعقاب" (1866)  و "الأحمق" ( 1868 ).  و في  القرن العشرين أسس مرسال  بروست  ( Marcel Proust ) طريقتي  التداعي و الارتداد إلى الماضي في روايته "في البحث عن الزمن الضائع" ( 1913  )  ثم فرانـز  كافكا ( Franz Kafka )  الرواية  العجائبية  في روايته " التحول " ( 1915 ) ثم جيمز جويز  (James  Joyce )أسلوبي المونولوق الداخلي و الإلصاق  في روايته " أوليس" (1922) ثم وليام فولكنار ( William Faulkner ) الدراما النفسيـة مع  تشعير السرد في روايته "الضجيج والغضب" ( 1930 ) ثم  واصل الروائيـــون الجدد في فرنسـا  وخاصـة ميشـال بوتـور ( Michel Butor ) ونـاتـالـي ســــــــــــاروت  ( Natalie Sarraute )وآلان روب قــرييـــه ( Alain Robbe-Grillet ) بداية من سنة 1942 تدمير الحبكة بتحويل الرواية الى مغامرة لغوية. فاتخذوا شخصيات من الأشياء الجامدة  واستخدموا على نحو مكثّف تيار اللاّوعي و تعدّد الرواة للحدث الواحد .

ولكن المؤسسة التربوية في الغرب ظلت طويلا متحفظة  في شأن هذه الألوان المتمرّدة من الكتابة السردية . فاستمر الإقبال على الرواية الكلاسيكية حتى سبعينات القرن الماضي . ولم تبدأ في شق طريقها إلا بعد أن حولت بعض الروايات التجريبية الى أفلام  .

وليس ثمة شكّ في أن أوّل رواية  تجريبية عربية منشورة هي "الإنسان الصفر" (ديسمبر 1968)  لعزالدين المدني التي وصفت بأنها "قصّة " والحال أنه صدرت منها ثلاثة فصول ولم تكتمل بعد . فكيف تتألف أقصوصة من

عبد الجبار العش

ثلاثة فصول و لا تزال فصول منها لم تكتب ؟

هذه الرواية مدارها على الكلمة  أو إن شئنا على اللغة . ولإبراز هذا الجانب قلّص الكاتب من الحدث  بأن اختزل الحكاية في سرقة البطل – وهو مفرد في صيغة الجمع : أنا وأنت وهو – خبزة ومحاكمته بسبها في اليوم نفسه  وايداعه السجن . فمضى في عملية بحث طويلة عن منزلته في المجتمع عبر الخطاب الديني والخطاب السياسي  السائدين.

ولقد فرض التناص مع الخطاب الديني خاصة أن وسمت اللغة وسما عميقا بطابع تراثي الى جانب انفتاحها على العصر  الماثل في استخدام تيار اللاوعي والحوار الداخلي.

ولقد تلت "الإنسان الصفر" رواية أخرى للمدني عنوانها "العدوان" نشرت أجزاء منها تباعا ب" العمل الثقافي " سنة 1969 ولم تصدر كاملة إلا سنة 1992.

على أن هذا الكاتب و إن كان تاريخيا  مؤسّسا فإن مجموع أعماله ترجح الكفة لصفتين أخريين له هما الكاتب المسرحي والقصاص  لا الروائي . و مثله حسن نصر الذي يبقى قصاصا مهمّا قبل كل شيء رغم نجاح روايته "دار الباشا" (1994 ).

عز الدين المدني

ولا بد من الإشارة هنا إلى  أن كلّ التقنيات الجديدة في القصّ التي استحدثها أولئك الكتاب السرديون الغربيّون قد طبقها القصّاصون الطليعيّون التونسيّون  على نطاق واسع بين سنتي 1962 و1972. وقد واصل بعضهم تطبيقها بعد ذلك التاريخ منهم عزالدين المدني وسمير العيادي ومحمود التونسي ورضوان الكوني وأحمد ممّو وإبراهيم الأسود وإبراهيم بن مراد وسالم ونيس ( آنظر في ذلك :  محمد صالح بن عمر ، اتجاهات القصة الطلائعية في تونس ، دار إشراق للنشر، تونس 2008 ).

أما الروائي التونسي  الذي مارس الكتابة الروائية التحديثية ونال إجماع النقاد فهو إبراهيم الدرغوثي الذي صدرت عن تجربته الى حدّ الآن خمسة كتب منها كتابان جماعيان أسهم في أحدهما عدة نقّاد من أقطار عربية أخرى .

ولعل الذي يبرر هذا الاهتمام النقدي المكثف أن الدرغوثي توفّق إلى استحداث طريقة خاصة في الكتابة تقوم على توظيف التراث الشعبي المحلي بالجنوب الغربي التونسي إضافة إلى التراث العربي في مماحكة السائد وخاصة الثالوث المحرم : الجنس والسياسة والدين . ويتجلى ذلك واضحا في رواياته "الدراويش يعودون إلى المنفى" ( 1992 ) و"القيامة الآن" (1994) و"شبابيك منتصف الليل" ( 1996 ) و"أسرار صاحب الستر"  و"وراء السراب قليلا" ( 2002 ) .

محمد الحبيب السالم

وإذا استثنينا هذين الكاتبين : المؤسس والمستقطب لعناية النقاد  فإن  باقي الكتاب  يتوزعون شكليا على ثلاثة  أصناف خارجية عامة لا فنية خاصة  أولها الذين جاؤوا إلى الرواية من القصة . ومن هؤلاء  محمد الباردي الذي أصدر في قرابة الثلاثين عاما بانتظام عدة روايات هي "مدينة الشموس الدافئة" (1981 ) "الملاح والسفينة "   ( 1983 )  "قمح إفريقيّة" ( 1988) "على نار هادئة" ( 1997 ) "حوش خريّف" ( 1997 ) "جارتي تسحب شارتها" ( 1998 ) "الكرنفال" ( 2003 ) و"حنة" (2010).  والمتأمل في هذه الروايات يلاحظ  أن المؤلف جرب  الواقعية  شبه التسجيلية  والواقعية النقدية  والتجريب .

ومن هذا الصنف العام  رضوان الكوني الذي بدأ قصاصا  ثم نشر ثلاث  روايات هي  "رأس الدرب" (1994 ) و"صهيل الرمان" ( 1998 )  و"عيد المساعيد" ( 2005 ) اختار فيها  لون الواقعية الجديدة بجعل شخوصه تنتمي إلى واقع بعينه معلن هو الواقع التونسي والأحداث تدور في أطر مكانية و زمانية واضحة معلومة  لكن مع اتخاذه الشخوص والأحداث التي يرويها على لسان البطل أو سارد مستقل عنه مطايا للتعبير الضمني عن مواقفه من  القضايا التي يعالجها (العمالة للمستعمر ، النزوح  إلى العاصمة ، قضية حرب الجلاء عن بنزرت، الظلم )  ومع التجديد في المستوى الحكائي بتكثيف الحوار الداخلي والبحث عن طرائق مستحدثة في تقديم زاوية نظر السارد مثل القراءة في فنجان في رواية "عيد المساعيد" .

محمود المسعدي

ومثله محمود طرشونة الذي أصدر ثلاث روايات في خمس سنوات هي "دنيا" ( 1994 ) و"المعجزة" ( 1996 ) و"التمثال" ( 1998 ) ثم سكت إلى حدّ الآن . والمتأمل في هذه الروايات الثلاث يلاحظ انتقال المؤلف من الرواية الواقعية النقدية  في روايته الأولى التي صور فيها تدهور الواقع المحلي في سبعينات القرن الماضي  إلى  رواية العجيب  في الثانية التي جعل فيها هيكلا عظميا يعود الى لحياة بمعجزة هي الحب وكذلك في الثالثة التي  يروي فيها تحول تمثال إلى بشر سوي .

ومن القصاصين الذين تحولوا الى كتابة الرواية  أيضا  محمد الحبيب السالمي الذي  تصور معظم رواياته  "جبل العنز" ( 1988 ) "صورة بدوي ميت" ( 1990 ) "منها متاهة الرمل" (1994) و"حفر دافئة" ( 1999 ) "عشاق بية"  ( 2012 ) و"أسرار عبد الله"  ( 2005 )  آلام الغربة والاحساس بالزوال و التدهور المستمر  لوضع الإنسان في العالم ، مع  التنقل  الدائم  بين عالم الاغتراب في باريس والعالم الأصلي في ريف القيروان بأسلوب يجنح الى الالتصاق بالواقع وتحاشي  التداخل والغموض اللذين يترتبان عادة على التجريب .

وتستوقف المطلع على المدونة الروائية التونسية  كذلك روايات ظافر ناجي الذي بدأ قصاصا ثم ألف ثلاث روايات هي  "أرخبـيـل الرعـب"  ( 1994 ) و"حفيـف الريح" (2001) و"حاجب المقام" (2003 ). وهي تنتمي  إلى  اللون التجريبي إن كليا و إن جزئيا  . وذلك ماثل في استخدام صاحبها الاستبطان وتعدّد الأصوات واستثمار فوضى الأشياء،  مع الحرص على النقد الاجتماعي والسياسي .

ومن هذا الصنف حسن بن عثمان الذي بدأ أيضا قصاصا. ففي رواياته "برومسبور" (1998) و"ليلة الليالي" ( 2000 ) و"شيخان" (2002 ) ،  ينشئ  بخلاف رضوان الكوني عوالم يطغى عليها  منتهى التدهور إلى حد العبثية :  مع الإمعان في السخرية  والتشفي . فبطل برومسبور سيسي الكاتب مثلا  يتخلى في النهاية عن مبادئه  لينخرط في التيار السائد المقر بضرورة الانصياع للأقوى وعدم وجود مبرر للنضال من أجل المبادئ السامية . وبطل شيخان  الشيخ الزيتوني الشاب يخفق في مهمته الإصلاحية  داخل القرية  بعد أن أطاح بالشيخ العجوز . ويدرك التمرد ذروته في رواية" ليلة الليالي" التي يطلق فيها الكاتب العنان لهتك المستور و تعرية المناطق المخفية من الواقع.

ابراهيم الدرغوثي

وينتمي إلى هذه المجموعة حسونة المصباحي  مؤلف  روايات "هلوسات ترشيش" (1995) و"الآخرون" ( 1998 ) و "وداعا روزلي" ( 2008 ) و"رماد الحياة" ( 2009 ) التي تكشف مجتمعة عن ذات قلقة متمردة ميالة الى التنقل الدائم بين  الأمكنة والبيئات الحضارية والاجتماعية  مع الحضور الدائم للمهاد الأصلي في ريف القيروان  وانجذاب الرؤية القوي  نحو الاستثنائي من الشخوص والأحداث .

وكذلك شأن مسعودة بوبكر التي بدأت قصاصة   ثم نشرت سلسلة من  الروايات هي "ليلة  الغياب" ( 1997  ) و"طرشقانة"  (1999  )  و"وداعا حمورابي"  (2003 ) و "جمان وعنبر" ( 2006 ) و"الألف والنون" و ( 2009). وهذه الروايات تدور حول قضايا شديدة الاختلاف : الشذوذ الجنسي وحرب الخليج ساعة اندلاعها كما عاشت  أحداثها عائلة من الشمال الغربي التونسي والإرهاب .

ومن هؤلاء عبد الواحد براهم الذي بدأ قصاصا  في الخمسينيات ثم تحول إلى الرواية في بداية القرن الجديد . فأصدر "حبّ الزّمن المجنون" ( 2001 ) و"قبّة آخر الزّمان" ( 2003 ) و"بحر هادئ،سماء زرقاء" ( 2004 )   و "تغريبة أحمد الحجري" ( 2006 ). وهي  تنتمي  إجمالا إلى اللونين التاريخي والواقعي . ومدارها على القيم الأصيلة التي تربى عليها المؤلف والتي بدأت تعصف بها  تيارات وافدة من هنا ومن هناك .

  ومن الصنف نفسه أيضا أبوبكر العيادي الذي  اتجه  في رواياته  "لابس الليل"  ( 2000  ) و "مسارب التيه " (2001  ) و" أندلسيات "  (2002 ) و " آخر الرعية "  (2002 )  و "الرجل العاري" ( 2009 )  إلى  تصوير الذات والحياة والواقع دون الانحباس في اتجاه سردي  بعينه .

   ومن هذه الفئة كذلك  حفيظة القاسمي التي لفتت الانتباه خاصة بروايتها المتعددة الأجزاء ( " رشوا النجم على ثوبي"  ج1 ،  2000 -  ج 2،   2001  - ج  3 ، 2003 – ج 4 ،  2004 – ج 5 ، 2010 )  ذات الطابع الوجودي الرمزي والنبرة الصوفية الشعرية .

حافظ محفوظ

  ومن هذه الزمرة أيضا عباس سليمان  الذي تتسم أعماله الروائية بالميل إلى معالجة قضايا العولمة وانعكاسها على الواقع العربي والتونسي المحلي  ("النّسيان " 2003 و" أيّام إضافيّة أخرى " 2007 و" سفر التّيه"2008 و" جحيم في الجنّة  "2009 ).

   وينتمي إلى هذا الصنف  نفسه مصطفى الكيلاني الذي لم يفتأ يراكم  منذ الألفية الأولى من هذا القرن العناوين الروائية  بعد أن بدأ قصاصا . فإذا استثنينا روايته  "مرايا الساعات الميّتة"  2004 التي اختار أن تكون في لون الخيال العلمي فإن رواياته الأخرى (  "نزيف الظلّ"2001 و"مرايا الساعات الميّتة" 2004 و"آخر الأجراس- بدء الخطر"  2005 و "كازينو فجّ الريح " 2009 ) تتراوح بين التجريب والوالقعية الجديدة وتتداخل فيها الهموم  الذاتية والوجودية والانشغال بكوابيس الواقع المتأزم  (  "نزيف الظلّ"2001 و"آخر الأجراس- بدء الخطر"  2005 و "كازينو فجّ الريح " 2009 ) .

وثمة صنف آخر هو كتاب الرواية الذين جاؤوها من الشعر لعل أبرزهم حافظ محفوظ و عبد الجبار العش . فالأول في رواياته "ارتباك الحواس" ( 1996 ) و"حارس الملائكة" ( 1998 )  و"مكعب الحكمة" ( 2003 ) و"حورية" ( 2005 )  يتخذ الشخوص والأحداث رموزا لرؤى فكرية وفلسفية  وجودية منها عزيز العبادلي في حارس الملائكة وودياس  الكراولي في ارتباك الحواس . وهذا الطابع الذهني المجرد فسح للمؤلف المجال لتوظيف العجيب والغريب والأسطورة على نحو مكثف مع كسر الحواجز القائمة بين السرد والشعر.

  ومن هذه الفئة فضيلة الشابي التي تميزت بغزارة إنتاجها الشعري . فقد أصدرت روايتين  يغلب عليهما الطابع  الفلسفي الوجودي ويتكثف فيهما العدول من صور وإيحاء ورموز وإيقاع داخلي  ("الاسم والحضيض" 1992 و" تسلق الساعات الغائبة  "2000 ).

أما عيد الجبار العش  فعلى تنوع المحاور التي تدور حولها رواياته "وقائع المدينة الغريبة" (2001) و"إفريقستان"  ( 2002 ) و"محاكمة كلب" ( 2007 ) - وهي المآزق التي يتخبط فيها الفكر العربي المعاصر والمسألة الأصولية والدكتاتورية في إفريقيا والقضاء في العالم الثالث  -  فإن بينها جامعا قويا هو رؤية المؤلف النقدية للواقع العربي والافريقي الذي بلغ درجة  من التدهور  جعلته يتجاوز  الخيال . وهو ما يبرر لجوءه المكثف الى العجيب والغريب .

مسعودة بويكر

ومن الصنف نفسه فتحية الهاشمي التي  أصدرت ثلاث روايات :  "حافية الروح" ( 2005 ) و"منه موال"  (2006 ) و"مريم تسقط من يد الله" (  2009 ). وقد اتسم أسلوبها بالجرأة في تعرية المسكوت عنه وخرق المحظورات  مع تنويع الخطابات وتكثيف التناص .

  ومن هؤلاء محمد علي اليوسفي الذي  يغلب اللون التجريبي  على رواياته "توقيت البِنْكَا  " (1992 ) و" شمس القراميد " ( 1997  ) و"مملكة الأخيْضَر" ( 2001 )  و " نهر الخيانات " ( 2002 )و "دانتيلا " (2005 )  و"عتبات الجنة " ( 2007  ) حيث تطالع القارئ أساليب شتى من الكتابة السردية  منها استثمار الذكرى  و الأسطورة والتراث الشعبي  في معالجة قضايا الواقع  الغوص في أغوار الذات الإنسانية .

وهناك صنف ثالث من الكتاب عرفوا منذ البداية بكتابة الرواية منهم فرج لحوار. وذلك في سلسلة من الروايات وسمها "بالموت والبحر والجرذ" ( 1985 ) و"النفير والقيامة" ( 1985 ) و"طقوس الليل" ( 2002). ومما صنف فيه هذا الكاتب انتماؤه الى ما سمي مدرسة محمود  المسعدي. ومثل هذا التصنيف يثير التساؤل عن  مدى خصوصية التجربة عنده لأن الشرط الأول للإبداع هو التميز .  وإذا تجاوزنا هذا التصنيف وجدنا شواغل  فرج لحوار سياسية وحضارية في المقام الأول  لا وجودية عامة مثلما هو الشأن عند المسعدي ،  كما أنه  يستخدم الرموز  بكثافة  في التشهير ببؤر الزيف والتدهور في الواقع .

ومن الذين بدؤوا روائيين ثم  واظبوا على النشر صلاح الدين بوجاه  الذي أصدر  منذ أواسط الثمانينيات  عدة روايات منها "مدونة الاعترافات والأسرار" ( 1985) و"التاج والخنجر والجسد" (1992 ) و"حمام الزغبار"  ( 1992 ) و"راضية و السيرك" (  1998 )  و"سبع صبايا" (2005). وهذه الروايات تكشف عن هاجس فني  تجريبي قوي يتجسّد في التناص مع التراث الفصيح والدارج  وتفجير أشكاله السردية والمزج بينها وبين خطابات  عصرية  مع تكثيف الرموز وتحميلها دلالات تتصل بالواقع المعيش  في العصر الحديث .

فتحية الهاشمي

ومن المحاولات اللافتة في هذا الباب  روايات آمال مختار التي تجنح الى إقحام بطلاتها وأبطالها  في مآزق متولدة عن المسافة الشاسعة بين أحلامهن و الإمكانات الضئيلة المتاحة لتحقيقها على أرض الواقع .  وهو حال البطلة سوسن بن عبد الله في  روايتها "على نخب الحياة" ( 1993 ) وكذلك "بطلة الكرسي  الهزاز"  ( 2003 ) الأستاذة الجامعية التي تعرضت الى الاغتصاب مرارا في طفولتها . ثم انتقلت في روايتها الثالثة "المايسترو" ( 2006 ) إلى اتخاذ أبطال  لها ذكور وإلى معالجة القضايا الوجودية .

ومن  الكتاب الذين تميزوا بلون خاص من الكتابة الروائية الهادي ثابت الذي كاد يتخصص في روايات الخيال العلمي . وذلك في رواياته "غار الجن" ( 1999 ) و"جبل عليين" ( 2001 )  و"لو عاد حنبعل" ( 2004 ). لكنّه انتقل إلى لون آخر بعيد عنه كل البعد  في روايته "القرنفل لا يعيش في الصحراء" ( 2004 ).

  ومن المحاولات الأخرى الجديرة بالاهتمام روايات محمد حيزي  التي وسمها بمسافـات الغـبار أو "تفـاصيـل للفجـيعة والرّمـاد" ( تونس 1995 ) و "ذاكــرة المـلح" ( تونس ) 1996 و"طفـل ذلك القــاع" ( تونس 1997 )  والتي اختار فيها اللون الواقعي مع توظيف الاستبطان والتحليل الموسع في  تصوير أوضاع الفئات المهمشة وتعرية تناقضات الواقع السائد.

   ويعد المحسن بن هنية حالة فريدة من حيث إنه راوح منذ البداية بين كتابة  الجنسين السرديين معا وبغزارة لافتة . أما رواياته في حد ذاتها فتعكس هموما شتى شديدة التباين  من جهتي القضايا المعالجة والصياغة الفنية بل حتى اللغة  (" ثبات " 1998  و"أضغاث" 1999 و"الزمن ورؤوس الحية" 2000 و"على تخوم البرزخ" 2003 و"مرافئ الجنون "  2001 و"المستنقع أو التحليق" 2006) .

   وإذا غضضنا النظر عن  شرط الكم  الكافي على الرغم من أهميته ،  إذ من الصعب وصف صاحب عنوان واحد أو عنوانين بأنه روائي  إلا في حالات نادرة فإننا لا نعدم  أصواتا روائية مهمة أو واعدة من مختلف الأجيال  اقترن بعضها  بروايتين اثنتين أوحتى  برواية واحدة  منها  هشام القروي (  "ن  " و "أعمدة الجنون السبعة" ) و عروسية النالوتي ( "مراتيج 1986 " و "تماس"  1995 ) وصالح الدمس  (" الرواية"  2000 و "حلم التفاح"  2009 ) وإبراهيم بن سلطان ( "وتزهر الجبال الصّلدة" 1996   و" وردة السّراب " 2001) ومحمد رضا الكافي ( "خيط أريان" 1987 و"القناع تحت الجلد" 1990) وحفيظة قارة بيبان  (" دروب الفرار ") ومحمد الجابلي ("مرافئ الجليد" 2004 و"أبناء السّحاب" 2010) وزهير بن أحمد ("تاج العمود" 2006 و "مدن تجري من تحتها الأفكار" 2010 ) والحبيب المرموش ( "غروب الشرق" 1995 و"ريح الوقت"2007 ) وبسمة البوعبيدي  ("موسم التّأنيث " 2006 و "رائحة الخوف " 2009 ) ونور الدين العلوي ( "ريح الأيّام العاديّة "1998 و"مخلاة السّراب"  2010 ) وجلول عزونة ("العار والجراد   والقردة " 1993) ومحمد آيت ميهوب ( "خيوط الرمل " 1994 )  وحافظ الجديدي ( " القبو والمطرقة " 1996 ) وفاطمة الشريف ( "عذراء خارج الميزان " 1999 ) وكمال الزعباني ( " في انتظار الحياة " 2004 ) وكمال الرياحي ( "المشرط " 2006 ) وفضيلة المسعي ( " معسكر الحب " 2007) و فوزي الديماسي ( زنيم مرة أخرى " 2008 ) ومنيرة الرزقي  ( "قليل من الرغبة " 2009 ).

  فهذه الروايات وان عكست هموما شديدة التنوع منها النفسي العاطفي والذهني الوجودي ومنها الاجتماعي والسياسي  وإن تراوحت بين الواقعية الجديدة والتجريب الخالص  فإنها  تشترك في تأكيد حقيقة ثابتة وهي أن غهد الكتابة الروائية النمطية قد ولى بلا رجعة وبأن كل عمل روائي ينبغي أن يستمد صياغته الفنية من طبيعة موضوعه.

هذه في تقديرنا  أبرز التجارب في حقل الفن الروائي بتونس . وهناك طبعا أسماء أخرى . لكننا لم نتوقف إلا عند الأبرز واللافت للنظر.لكن الرواية التونسية ، مثلما ذكرنا في البداية ،  لن يكون لها حضور حقيقي في الدورة الثقافية إلا إذا ظهر روائيون لهم من القدرة على الانتشار ما يخول لهم السحب فيما لا يقل عن عشرة آلاف نسخة . أما في غياب ذلك فلا يمكن الحديث إلا عن كتاب رواية  ليس غير. 


  • مولود في 20 فيفري 1949 بقرطاج - تونس.
  • ناقد أدبي وباحث لغوي وتربوي.
  • تتواصل تجربته النقديّة منذ سنة 1967 تاريخ صدور مقاله الأول في هذا الباب وأعماله العلميّة منذ سنة 1974 تاريخ تسجيله في شهادة الكفاية في البحث بكلية الآداب والعلوم الإنسانيّة بتونس